وزير الاتصالات: توصيل خدمات النطاق العريض لـ 140 ألف منزل في الأحساء بنهاية 2020

 في لقاء مفتوح مع رجال وسيدات الأعمال بالأحساء 

وزير الاتصالات: توصيل خدمات النطاق العريض لـ 140 ألف منزل في الأحساء بنهاية 2020

 

أكد معالي المهندس عبدالله بن عامر السواحه، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، دور أبناء الأحساء في دعم ومتابعة سير مشروعات الوزارة الجاري تنفيذها بالمحافظة لنشر خدمات النطاق العريض اللاسلكي بالمناطق النائية والتي تم الوصول فيها إلى أكثر من 100 قرية وهجرة بالمحافظة، مشيرًا إلى أن الوزارة تسعى للوصول بخدمات النطاق العريض بتقنية الألياف الضوئية إلى أكثر من 140 ألف منزل في الأحساء بنهاية العام 2020م. 

وأوضح معاليه في لقاء مفتوح استضافته غرفة الأحساء مؤخرًا، بقاعة الشيخ عبدالعزيز العفالق بمقر الغرفة الرئيسي، بحضور معاذ الجعفري وكيل المحافظة وعدد من رجال وسيدات الأعمال بالأحساء، أن التوجهات الاستراتيجية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة ستسهم في التمكين للوفاء بمتطلبات تحقيق رؤية 2030، وكذلك دعم نمو الناتج المحلي وتعزيز التنافسية ودعم مؤشرات التحول الرقمي.

وأشار معاليه خلال اللقاء إلى النقلة النوعية التي شهدتها المحافظة فيما يختص بجودة خدمات الاتصال والانترنت وسبل تعزيز ذلك وصولاً لتمكينها رقميًا مستعرضًا جهود الوزارة في مجال وضع الأدوات والسياسات التحفيزية للاستثمار في هذا القطاع، ودور هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في تنظيم وحماية حقوق المستخدم والمستثمر ومقدمي الخدمات وتمكين التنافسية العادلة. 

وتطرق اللقاء لعدد من الموضوعات المتعلقة بدفع عجلة التحول الرقمي والدور البارز الذي تلعبه الوزارة في تقديم كافة الإمكانات والأدوات التي تساهم في تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين من العملاء في القطاعات كافة تماشيًا مع استراتيجية "العميل أولًا"، وذلك ضمن مساعيها لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

ومن جهته رحّب عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة الغرفة بمعالي الوزير وفريق عمله بالأحساء مؤكدًا حرص واهتمام الغرفة بتنظيم واستضافة مثل هذه اللقاءات الهامة لما لها من دور في تعزيز التواصل والتكامل بين كافة القطاعات وبحث فرص التعاون بين الشركاء والمستثمرين في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، مثمنًا الجهود الجارية بالوزارة والهيئة لمواكبة التوجهات الحديثة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتقديم أفضل الخدمات للمستخدمين.

وناقش اللقاء الذي شهد عدة مداخلات من المشاركين فرص دعم المحتوى المحلي في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بتقديم منتجات وخدمات رقمية مبتكرة تساهم في العملية التنموية، ومساندة رواد الأعمال والمبتكرين من الكوادر الوطنية في مجالات متقدمة مثل التقنيات الناشئة وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي وغيرها، مثمنين الطفرة التي أحدثتها الوزارة فيما يختص بتقديم خدمات الاتصال والانترنت والوصول بها إلى المناطق النائية.